U3F1ZWV6ZTM3ODUyNzk3NjgwX0FjdGl2YXRpb240Mjg4MTk5NzIxMDI=

اضرار زيادة نسبة هرمون التستوستيرون

















يعتقد بعض الأفراد أنه  متى ما كان هرمون الذكورة مرتفعاً لدى الرجل  متى ما بات أكثر قوة وصلابة، ولكن ذلك أمر خاطئ لأن إزدياد نسبة هرمون التستوستيرون على نحو أكثر من اللازم يشكل خطورة على صحة الرجل ويؤشر بوجود إشكالية.

هرمون الذكورة أو التستوستيرون هو الذي تقوم بإنتاجه الخصيتين في الجهاز الإنجابي الذكري، وفي وضعية الزيادة القليلة منه لدى الرجل، يعاون في تنقيح نشاطه الجسدي وبناء العضلات في الجسد، وايضا مبالغة الرغبة الجنسية.

أما الخطورة الحقيقية فهي في وضعية إزدياد نسبة ذلك الهرمون زيادة عن الطبيعي، فيمكن أن يبلغ إلى خمسة أضعاف النسبة الطبيعية.
عوامل إزدياد هرمون الذكورة لدى الرجال
ويتم إزدياد هرمون التستوستيرون لدى الرجل نتيجة بعض العوامل، وتشمل:

قلاقل الغدة الدرقية
واحد من العوامل التي قد تؤدي لإرتفاع نسبة التستوستيرون لدى الرجال هو إضطراب وخلل في وظائف الغدة الدرقية، الأمر الذي يقود إلى إلتهابها وتضخم حجمها، وبذلك يأتي ذلك إضطراب في مستوى هرمون الذكورة.

تناول المنشطات
قد يتناول بعض الرجال أشكال من المنشطات التي تعاون في تشييد العضلات وغلاء المواصفات الجنسية الذكرية، وتلك المنشطات تتركب من هرمون التستوستيرون.

كما أن هناك بعض الأدوية الهرمونية التي يصفها الطبيب للرجل تتضمن على هرمون التستوستيرون.

والإستخدام المتواصل والخاطئ لتلك المنشطات والعلاجات يشارك في مبالغة نسبته ويؤدي لعدة المخاطر.

أورام الغدة الكظرية
تقوم الغدد الكظرية بالعديد من الوظائف في الجسد، وتفرز هرمونات غير مشابهة، بما في هذا هرمون الأدرينالين الذي يترك تأثيره على ضغط الدم وضربات الفؤاد، إضافة إلى هرمونات الستيرويد مثل هرمون التستوستيرون.

وبعض أشكال الأورام التي تتشكل في الغدد الكظرية تنتج وتفرز المزيد من هرمون التستوستيرون أكثر من  المعتاد، الأمر الذي يؤدي لإرتفاع معدلاته في الجسد.

البلوغ المبكر
عندما ينتج ذلك البلوغ لدى الرجل في وقت مبكر عن الطبيعي، من الممكن أن يصعد هرمون التستوستيرون حينها، لأنه يصدر متغيرات في الجسد مثل نمو العظام والعضلات ونضج الجهاز الإنجابي وتغير الصوت.

وعندما ينشأ البلوغ المبكر فإن تلك الأعراض تكون في مرة سابقة للمرحلة الطبيعية، ويكون مستوى التستوستيرون أعلى من النسبة المفترض أن تكون في تلك الفترة.

إشارات إزدياد هرمون الذكورة لدى الرجال
هناك شواهد وإشارات على إزدياد هرمون الذكورة لدى الرجال، وهي:

غزارة الشعر
فكلما ازدادت غزارة شعر وجه وجسم الرجل،  متى ما دل ذلك على إزدياد نسبة هرمون الذكورة.

قوة العظام
حيث تتكاثر غزارة العظام ليكون الجسد أكثر تضخماً من الطبيعي، ويمكن ملاحظة مبالغة كمية الفك واللحة.

غلاظة الصوت
تتأثر كل العضلات التي تتحمل مسئولية إصدار الصوت ونمو الحنجرة بنسبة هرمون الذكورة، فتصبح أضخم في المقدار ويصبح الصوت غليظاً وقوياً، كما أن كبر غضروف الحنجرة وتفاحة ادم تدل على إزدياد نسبة ذلك الهرمون.

عرض الأكتاف
إضافة إلى قوة عظام الجسد وعضلات الصوت، تظهر عظام الكتفين أكثر عرضاً على نحو لافت للأنظار.

مبالغة الرغبة الجنسية
فالرجل الذي يتكاثر يملك مستوى هرمون الذكورة يكون عنده رغبة أضخم في ممارسة الجنس والشهوة الجنسية.

الإصابة بالصلع
تتعدد العوامل التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالصلع مثل الأسباب الوراثية، ولكن لهرمون الذكورة عامل كذلكً في حدوث الصلع المبكر لدى الرجال.

التصرف العدواني
على العموم، فالرجل يميل للعدوانية زيادة عن السيدات، ويلعب هرمون الذكورة دوراً أساسياً في ذلك الشأن، فوجوده بنسبة أضخم في الجسد يضيف إلى الميل للعدوانية والعنف والتعامل البدني في غير مشابه الموضوعات.

وشرح ذلك أن جسد الرجل يقوم بإنتاج اعداد إضافية من هرمون التستوستيرون عندما يشعر بالغضب، وإن كان معدل الهرمون زائداً عن الطبيعي يملك، فسوف تتكاثر نسبته بصورة أضخم في نوبات الحنق الأمر الذي يقود إلى مزيد من العصبية والعنف.

مخاطر إزدياد هرمون الذكورة لدى الرجال
يكون السبب إزدياد ذلك الهرمون على نحو مبالغ في حدوث بعض الاثار السلبية والمخاطر على صحة الرجل، وتتمثل في:

الإحساس بالإكتئاب
نتيجة عدم التوازن الهرموني ووجود خلل وإضطراب في الهرمونات، وبذلك يقع تأثيرها على الوضعية النفسية وتؤدي إلى الإحساس بالتوتر والعصبية.

ومن الممكن أن يصاحب ذلك بعض الأعراض مثل صعوبة النوم وخسارة الشهية أو السبات لفترات طويلة هروباً من الوضعية النفسية السيئة.

العدوانية والعصبية العنيفة
فكما ذكرنا أن إزدياد نسبة هرمون التستوستيرون يؤدي وسرعة الحنق وصعوبة السيطرة على الذات، الأمر الذي يقود إلى ردود إجراءات عدوانية.

كما أنه في وضعية إزدياد نسبة هرمون الذكورة، يصبح الرجل متقلب المزاج بصورة هائلة وينتابه حالات من الحنق المفاجئ.

مشكلات الجلد والوزن
فالرجال الذين يصعد يملكون نسبة هرمون الذكورة، يكونوا أكثر عرضة لظهور حب الشبان والجلد ذو الطبيعة الدهنية والإصابة بالصلع.

وشرح ذلك أن إزدياد هرمون التستوستيرون يتعلق بإرتفاع هرمون اخر خاص بالذكور وهو ديهدوتستسترون DHT وازدياده من الممكن أن تؤدي لسقوط الشعر.

وفي بعض الحالات من الممكن أن يتكاثر الوزن لأن الجسد سيحول التستوستيرون الإضافي إلى الإستروجين.

إنكماش الخصيتين
فعندما ينتج الجسد نسبة عظيمة من هرمون الذكورة، سوف يوميء الرأس إلى تبطل الجسد عن إصدار ذلك الهرمون، وإذا وقع ذلك يقل كمية الخصيتين لأنهما تتوقفان عن إصدار هرمون التستوستيرون.

ومن الممكن أن ينتج عن ذلك التبطل والإنكماش إنخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل، وهكذا قلة فرص الإنجاب.

ولذلك في وضعية ملاحظة إنكماش كمية الخصيتين يلزم السياق مباشرة إلى الطبيب لمعرفة داع الإشكالية والبدء في مداواتها مباشرة.

إزدياد عدد خلايا الدم الحمراء
والذي من الممكن أن يسبب تخثر الدم، وبذلك تتكاثر إحتمالية الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

ومن الممكن أن يتكاثر إزدياد ضغط الدم ايضاًً لدى الرجل عندما ترتفع نسبة هرمون الذكورة.

ولذلك من الهام رصد مستوى خلايا الدم الحمراء بواسطة تصرف التحاليل وأيضاً استكمال ضغط الدم.

وفي وضعية ملاحظة أي من أعراض إزدياد هرمون التستوستيرون في الجسد، يلزم الذهاب إلى طبيب أمراض الذكورة والجهاز التناسلي ليصف لك بعض العقاقير الضرورية لتفادي الإصابة بمخاطر تلك الإشكالية.






الاسمبريد إلكترونيرسالة