U3F1ZWV6ZTM3ODUyNzk3NjgwX0FjdGl2YXRpb240Mjg4MTk5NzIxMDI=

تنبيهات لـمرضى السكري خلال موسم الحج












إذا كانت نحو الجريح نية شعيرة الحج فعليه أن يناقش الشأن مع الطبيب المعالج وإخصائي مران السكري لأخذ الاحتياطات لأداء الفريضة بصحة وسلامة، مستعرضا التعليمات كالآتي:

أولا: على من نوى شعيرة الحج وهو جريح بالسكري أن يصطحب معه اعداد كافية من الدواء، وجهاز لقياس نسبة السكر في الدم، والبطاقة التي تدل على الوضعية الصحية والدواء، وحقن الجلوكاجون لمداواة هبوط السكر.

ثانيا: يلزم على الحاج حمل حلوى أو قطع من السكر من أجل استعمالها في حالات هبوط السكر وبعض أشكال المأكولات الخفيفة من أجل استعمالها نحو الاحتياج، وملابس قطنية خفيفة ومريحة مع عدد من الملابس الداخلية لطول مرحلة فريضة الحج، أحذية مناسبة ولينة مجربة من قبل وأيضاً شرابات قطنية، وشمسية، وحمل بعض الكريمات غير المعطرة.

ثالثا: على الحاج المصاحب بالسكري، أن يصطحب معه بعض العقاقير المسكنة والمضادات الحيوية عقب استشارة الطبيب المعالج، ويصحب معه قريبًا أو صديقًا يعلم كيف يتعامل مع مرض السكر في وضعية الطوارئ، وحمل تقريره طبي من قبل الطبيب المعالج.

رابعا: على عليل السكري أن يتجنب القٌعود لفترة طويلة وأن يتحرك على مراحل متباينة لتفعيل الدورة الدموية في الجسد وخصوصا القدمين، والاهتمام بتهوية القدمين وفحصهما في جميع مرة يخلع فيها الحذاء حتى يتأكد من عدم وجود احمرار أو إصابات، فضلًا عن اختيار حذاء مريح ومناسب في شعيرة الحج مع شرابات قطنية.

خامسا: على عليل  السكري أن يفحص السكر على نحو متواصل للتأكد من عدم وجود ازدياد أو هبوط في نسبته خصوصًا نحو تأدية الشعائر، وأخذ قسط كاف من السكون والنوم خلال تأدية الشعائر، والحرص نحو تقليم الأظافر؛ لتفادي الإصابات، وتجنب الزحام، منوهًا بأنه على العليل تناول وجباته الرئيسة والخفيفة في أوقاتها المنتظمة وبكمياتها المحددة مع تناول قدرا كبيرا من الماء والعصائر غير المحلاة أثناء الطواف والسعي وفي الأوقات الباردة نسبيًا.

سادسا: قبل الشروع بالطواف أو السعي يلزم على الحاج الجريح بالسكري تناول وجبة خفيفة وشرب اعداد كافية من الماء مع قياس السكر، ومن الممكن أخذ قسط من السكون بين الأشواط حال الاحتياج، ويفضل أن يوجد داخل موضع معيشته في الأوقات شديدة السخونة ويشرب العديد من الماء والسوائل والعصير غير المحلى، وتناول الدواء المخصص به في أوقاته المحددة وجرعاته السليمة.

سابعا: في حال ملاحظة مظاهر واقترانات هبوط السكر فيتوجب معالجتها دون  تأخير مع أخذ قسط من السكون “15- 20 دقيقة” مع تصرف الفحص الذاتي لقياس السكر، والالتزام برفقة الصحبة في شعيرة الحج وتجنب تأدية الشعائر بمفرده، علاوة على انتباه نُظم النظافة أثناء تأدية الطقوس وايضاً خلال الحلق والتقصير تفاديًا لحدوث أي إصابات أو جروح.





الاسمبريد إلكترونيرسالة